آخر الأخبار :

المعلم: مصر لديها رغبة صادقة في تعزيز العلاقات مع سوريا

اعتبر نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الخميس، أن مصر لديها "رغبة صادقة" في تعزيز العلاقات مع سورية، وذلك خلال استقباله وفد اتحاد غرف التجارة المصرية، المشارك في معرض دمشق الدولي، بقيادة أحمد الوكيل رئيس اتحاد غرف التجارة المصرية.
وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية سانا، فقد رحب المعلم بالوفد الضيف وتحدث عن العلاقة التاريخية التي تجمع الشعبين الشقيقين في سورية ومصر مشددا على أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وأوضح أن قرار الحكومة السورية بتنظيم الدورة التاسعة والخمسين لمعرض دمشق الدولي يعتبر مؤشرا على قوة الدولة السورية وتعافيها، مؤكدا أن مستوى وحجم المشاركة المصرية في المعرض يعكسان الرغبة الصادقة لدى الأشقاء في مصر لتعزيز العلاقات مع سورية وأهمية الاستمرار في مثل هذه الزيارات واللقاءات في فتح المزيد من آفاق التعاون بين البلدين بما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.
وقدم المعلم شرحًا لآخر التطورات في سورية والإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري باتجاه تحقيق الاستقرار في أسرع وقت، مشيدًا بصمود الشعب السوري والتفافة حول قيادته، مؤكدا أن سورية ومصر تواجهان عدوًا واحدًا مشتركًا هو الإرهاب التكفيري المدعوم من قبل قوى إقليمية ودولية؛ ما يستوجب توحيد الجهود للقضاء عليه.
وبدوره عبر رئيس الوفد عن سعادته ووفده بزيارة سورية الشقيقة مؤكدا أن زيارتهم وحجم المشاركة المصرية الكبير في معرض دمشق الدولي يعبران عن الرغبة الصادقة بإعطاء زخم للعلاقات بين البلدين الشقيقين وصولا إلى عودتها إلى وضعها الطبيعي.
وأشاد الوكيل بصمود سورية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليها، مؤكدا وقوف الشعب المصري إلى جانب شقيقه السوري في الأزمة التي يتعرض لها، معربا عن الأمل بعودة الأمن والاستقرار إلى كل أرجاء سورية بأسرع وقت ممكن.
وحضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وأحمد عرنوس مستشار الوزير وموسى المسلم مدير إدارة الوطن العربي ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين وغسان القلاع رئيس اتحاد غرف التجارة السورية ومحمد ثروت سليم القائم بأعمال السفارة المصرية في دمشق.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://ni-news.net/news1848.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.